الأقسام
اكتب ما تبحث عنه في هذا الصندوق



الفيسبوك يغير اسمه رسمياً الى "ميتا"

 اعلن مارك زوكربيرج موسس موقع الفيس بوك عن تغيير اسم الشركة بشكل رسمي من فيسبوك الى "ميتا".

وقد نشر عبر صفحته وتحدث مطولاً عن سبب هذا التغيير وعن رؤية شركته المستقبلية في تطوير التكنولوجيا لتساهم في ابتكار المزيد من الابداع والانجاز.

وقدد وضح ان هذا التغيير يأتي كنظرة مستقبلية عن اهداف الشركة وحتى لا يظل اسم الشركة مرتبطاً بموقع التواصل الاجتماعي.

وهذا ما نشره عبر صفحته:

رسالة مؤسس، 2021

نحن في بداية الفصل القادم للانترنت، وهو الفصل التالي لشركتنا ايضا.

في العقود الاخيرة، اعطت التكنولوجيا للناس القدرة على الاتصال والتعبير عن انفسنا بشكل طبيعي. عندما بدات الفيسبوك، كنا غالبا نكتب النص على مواقع الويب. عندما حصلنا على تلفونات بكاميرات اصبح الانترنت اكثر بصريا وموبايل كلما اصبحت الاتصالات اسرع، اصبح الفيديو وسيلة اغنى لمشاركة الخبرات. لقد انتقلنا من سطح المكتب الى الويب الى الهاتف المحمول، من النص الى الصور الى الفيديو. لكن هذه ليست نهاية السطر.

المنصة التالية ستكون اكثر غمورا -- انترنت مجسد حيث تكون في التجربة، وليس فقط النظر اليها. نحن نسمى هذا الميتافيرس، وسوف يلمس كل منتج نبنيه.

ستكون الجودة المحددة للموسيقى شعور بالتواجد -- وكانك هناك مع شخص اخر او في مكان اخر. الشعور حقا بالتواجد مع شخص اخر هو الحلم النهائي للتكنولوجيا الاجتماعية. لهذا السبب نركز على بناء هذا.

في metaverse، ستكون قادرا على فعل اي شيء يمكنك تخيله تقريبا -- التجمع مع الاصدقاء والعائلة، العمل، التعلم، اللعب، التسوق، الابداع -- بالاضافة الى تجارب جديدة تماما لا تناسب حقا كيف نحن فكر في اجهزة الكمبيوتر او الهواتف اليوم. صنعنا فيلما يستكشف كيف يمكنك استخدام ميتافيرس يوما ما.

في هذا المستقبل، ستتمكن من التنقل الفوري كمجسم لتكون في المكتب دون التنقل، او في حفلة موسيقية مع الاصدقاء، او في غرفة معيشة والديك للحاق بالركب. هذا سيفتح المزيد من الفرص بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه. ستتمكن من قضاء المزيد من الوقت على ما يهمك، وقطع الوقت في حركة المرور، والحد من بصمة الكربون.

فكر في عدد الاشياء الفيزيائية التي لديك اليوم والتي يمكن ان تكون مجرد مجسم في المستقبل. تلفازك، اعداد عملك المثالي مع عدة شاشات، العاب اللوح الخاصة بك واكثر من ذلك -- بدلا من الاشياء الفيزيائية المجمعة في المصانع، ستكون مجسمة من قبل المبدعين في جميع انحاء العالم.

سوف تنتقل عبر هذه التجارب على الاجهزة المختلفة -- نظارات الواقع المعزز لتبقى حاضرا في العالم الفيزيائي، الواقع الافتراضي ليتم غمرها بشكل كامل، والهواتف واجهزة الكمبيوتر لتقفز من المنصات الموجودة. هذا لا يتعلق بقضاء المزيد من الوقت على الشاشات ؛ بل حول جعل الوقت الذي نقضيه افضل بالفعل.

دورنا ومسؤوليتنا

لن تنشا شركة واحدة الميتفيرس. سيتم بناؤها بواسطة المبدعين والمطورين الذين يقومون بتجارب جديدة وعناصر رقمية قابلة للتشغيل المتبادل وتفتح اقتصاد مبدع اكبر بكثير من الاقتصاد الذي تقيده منصات اليوم وسياسات

دورنا في هذه الرحلة هو الاسراع في تطوير التكنولوجيا الاساسية والمنصات الاجتماعية والادوات الابداعية لتجديد الحياة، ونسج هذه التقنيات عبر تطبيقاتنا على وسائل التواصل الاجتماعي. نعتقد ان ميتافرس يمكن ان يمكن لتجارب اجتماعية افضل من اي شيء موجود اليوم، وسنكرس طاقتنا للمساعدة في تحقيق امكاناته.

كما كتبت في رسالة مؤسسنا الاصلي: ′′ نحن لا نبني خدمات لكسب المال، بل نجني المال لبناء خدمات افضل."

لقد خدمتنا هذا النهج جيدا. لقد بنينا اعمالنا لدعم استثمارات كبيرة وطويلة الاجل لبناء خدمات افضل، وهذا ما نخطط للقيام به هنا.

السنوات الخمس الماضية كانت متواضعة لي ولشركتنا بطرق عديدة. احد الدروس الرئيسية التي تعلمتها هو ان بناء المنتجات التي يحبها الناس لا يكفي.

لقد اكتسبت المزيد من التقدير ان قصة الانترنت ليست صريحة. كل فصل ياتي باصوات جديدة وافكار جديدة، ولكن ايضا تحديات جديدة ومخاطر وتعطيل المصالح الراسخة. سنحتاج الى العمل معا، من البداية، لتقديم افضل نسخة ممكنة من هذا المستقبل الى الحياة.

يجب بناء الخصوصية والسلامة في الميتافرس من اليوم الاول. كذلك تفعل معايير مفتوحة وقابلية التشغيل المتبادل. هذا لن يتطلب فقط عملا تقنيا جديدا -- مثل دعم مشاريع التشفير ومشاريع NFT في المجتمع -- ولكن ايضا اشكالا جديدة من الحكم. الاهم من كل شيء، نحن بحاجة الى المساعدة في بناء الانظمة الايكولوجية بحيث يكون لدى المزيد من الناس مصلحة في المستقبل ويمكن ان يستفيدوا ليس فقط كمستهلكين ولكن

هذه الفترة ايضا كانت متواضعة لانه بقدر حجم الشركة التي نحن فيها، تعلمنا ايضا كيف يبدو البناء على المنصات الاخرى. العيش تحت قواعدهم شكلت ارائي بعمق بشان صناعة التكنولوجيا. لقد وصلت الى الاعتقاد بان عدم اختيار المستهلكين وارتفاع رسوم المطورين يخنق الابتكار ويعيق اقتصاد الانترنت.

لقد حاولنا اتباع نهج مختلف. نريد ان تكون خدماتنا متاحة لاكبر عدد ممكن من الناس، وهذا يعني العمل على جعلهم اقل تكلفة، ليس اكثر. تطبيقاتنا على الهاتف المحمول مجانية. تم تصميم موديل الاعلانات لدينا لتوفير اقل الاسعار للشركات. ادوات التجارة لدينا متوفرة بسعر التكلفة او برسوم متواضعة. نتيجة لذلك، يحب الملايين من الناس خدماتنا ويعتمد مئات الملايين من الشركات على ادواتنا.

هذا هو النهج الذي نريد ان نقدمه للمساعدة في بناء ميتافرس. نخطط لبيع اجهزتنا بسعر التكلفة او مدعومة لجعلها متاحة للمزيد من الناس. سنستمر في دعم التحميل الجانبي والبث من اجهزة الكمبيوتر حتى يكون لدى الناس الخيار، بدلا من اجبارهم على استخدام متجر Quuest Store للعثور على التطبيقات او الوصول الى العملاء. وسوف نهدف الى تقديم خدمات المطور والمبدع برسوم منخفضة في اكبر عدد ممكن من الحالات حتى نتمكن من تعظيم الاقتصاد الابداعي العام. سنحتاج الى التاكد من اننا لا نخسر الكثير من المال على طول الطريق.

املنا في ان يصل المحاصيل الى مليار شخص خلال العقد القادم، واستضاف مئات المليارات من الدولارات من التجارة الرقمية، ودعم الوظائف لملايين المبدعين والمطورين.

من نحن؟

بينما نبدا في هذا الفصل التالي، لقد فكرت كثيرا في ما يعنيه هذا لشركتنا وهويتنا.

نحن شركة تركز على التواصل بين الناس. بينما تركز معظم شركات التكنولوجيا على كيفية تفاعل الناس مع التكنولوجيا، الا اننا نركز دائما على بناء التكنولوجيا حتى يتمكن الناس من التفاعل مع بعضهم البعض.

اليوم ينظر الينا كشركة وسائل التواصل الاجتماعي. الفيسبوك من اكثر المنتجات التكنولوجية استخداما في تاريخ العالم. انها علامة تجارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة.

سيكون بناء تطبيقات اجتماعية دائما مهم بالنسبة لنا، وهناك الكثير للبناء. ولكن بشكل متزايد، ليس كل ما نقوم به. في الحمض النووي لدينا، نبني التكنولوجيا لجمع الناس معا. ميتافرس هو الحدود التالية في ربط الناس، تماما مثل التواصل الاجتماعي عندما بدانا.

الان علامتنا التجارية مرتبطة ارتباطا وثيقا بمنتج واحد لدرجة انه لا يمكن ان يمثل كل ما نقوم به اليوم، ناهيك عن المستقبل. بمرور الوقت، اتمنى ان ينظر الينا كشركة ميتافيرس، واريد ان ارسي اعمالنا وهويتنا على ما نبني اليه.

لقد اعلنا للتو اننا نقوم بتغيير جوهري لشركتنا. نحن الان ننظر الى اعمالنا ونبلغ عنها كجزءين مختلفين: واحد لعائلة التطبيقات والاخر لعملنا على المنصات المستقبلية. اعمالنا على metaverse ليست مجرد واحدة من هذه القطع. الميتافيرس يشمل الخبرات الاجتماعية والتكنولوجيا المستقبلية. بينما نقوم بتوسيع رؤيتنا، حان الوقت لنا لتبني علامة تجارية جديدة.

لاعكس من نحن والمستقبل الذي نامل ان نبنيه، انا فخور بمشاركة شركتنا الان ميتا.

تبقى مهمتنا كما هي -- لا تزال حول جمع الناس معا. تطبيقاتنا وعلاماتها التجارية لا تتغير ايضا. ما زلنا الشركة التي تصمم التكنولوجيا حول الناس.

ولكن جميع منتجاتنا، بما في ذلك تطبيقاتنا، تشارك الان رؤية جديدة: للمساعدة في اعادة ميتافيرس للحياة. والان لدينا اسم يعكس اتساع ما نقوم به.

من الان فصاعدا، سنكون ميتافرس-اولا، ليس الفيسبوك-اولا. هذا يعني انه مع مرور الوقت لن تحتاج الى حساب فيسبوك لاستخدام خدماتنا الاخرى. عندما تبدا علامتنا التجارية الجديدة في الظهور في منتجاتنا، امل ان يتعرف الناس حول العالم على علامة ميتا والمستقبل الذي ندافع عنه.

كنت ادرس الكلاسيكيات، وكلمة ′′ ميتا ′′ تاتي من كلمة يونانية معنى ′′ ابعد ". بالنسبة لي، ترمز الى ان هناك دائما المزيد للبناء، ودائما هناك فصل قادم للقصة. قصتنا هي قصة بدات في غرفة نوم ونمت فوق اي شيء تخيلناه ؛ الى عائلة من التطبيقات التي يستخدمها الناس للتواصل مع بعضهم البعض، لايجاد صوتهم، وبدء الاعمال التجارية والمجتمعات والحركات التي غيرت العالم 

انا فخور بما بنيناه حتى الان، ومتحمس لما سياتي بعد ذلك -- حيث نتجاوز ما هو ممكن اليوم، ابعد من قيود الشاشات، ابعد من حدود المسافة والفيزياء، ونحو مستقبل حيث يمكن للجميع ان يكونوا حاضرين مع بعضهم البعض، وخلق فرص جديدة انه مستقبل يفوق اي شركة واحدة وسوف نصنعه جميعا.

لقد بنينا اشياء جمعت الناس بطرق جديدة. تعلمنا من الكفاح مع القضايا الاجتماعية الصعبة والعيش تحت المنصات المغلقة. الان حان الوقت لاخذ كل شيء تعلمناه والمساعدة في بناء الفصل التالي.

انا اكرس طاقتنا لهذا -- اكثر من اي شركة اخرى في العالم. اذا كان هذا هو المستقبل الذي تريد ان تراه، اتمنى ان تنضم الينا. المستقبل سيكون ابعد من اي شيء يمكننا تخيله.


شارك هذا مع اصدقائك من خلال الازرار التالية


اعلان
[ روابط قد تكون ذات فائدة لك ]
تطبيق المنهاج الفلسطيني الجديد - روافد

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ المنهاج الفلسطيني الجديد 2019 ©
سياسة الخصوصية | شروط الاستخدام | اتصل بنا  
تصميم كن مدون