لغة القالب

اعلان

اكتب ما تبحث عنه في هذا الصندوق

شرح قصيدة رؤيا للصف السادس لغة عربية

ادارة التحرير
7.11.17

شرح قصيدة رؤيا للصف السادس لغة عربية

شرح قصيدة رؤيا الشاعر: إيليّا أبو ماضي
1. إني رأيت جرادة مطروحة في سبخة منهوكة الأعضاء
رأى الشاعر في منامه جرادة ملقاة في مستنقع مالح، ويبدو عليها آثار التعب والإعياء.

2. ترنو إلى الأفق البعيد بمقلةٍ كلمى، وتشتم أنجم الجوزاء
تتطلع هذه الجرادة نحو الأفق بعين جريحة، وتسب أنجم الجوزاء في السماء.

3. فسألتها ماذا عراكِ فم تجب فسألت عنها زمرة الرفقاءِ
سألها الشاعر ماذا حدث لها، وما الذي أصابها، فسكتت ولم تجب، فسأل عنها صديقاتها.

4. قالوا: رفيقتنا شهيدة هزئها بنصائح العقلاء والحكماءِ
قال رفقاؤها: إنها سببت الهلاك لنفسها؛ لأنها لم تسمع لنصائح العقلاء والحكماء الذين نصحوها.
5. كانت إذا جاعت فحبة خردل تكفي، وإن عطشت فنقطة ماءِ
كانت هذه الجرادة تعيش حياتها ببساطة، وكان يكفيها حبة صغيرة من خردل، تأكلها وتشبع، وتكفيها نقطة واحدة من الماء إذا عطشت.

6. سمعَتْ بنهرٍ في السماء وجنة ليست لتصويح ولا لفناءِ
سمعت هذه الجرادة عن جنة الخلد التي في السماء، وسمعت عن نعيمها الذي لا يزول.

7. العطر في أثمارها، والشهد في أنهارها، والسِّحر في الأنداءِ
في الجنة يفوح العطر من الأثمار، والعسل في الأنهار، وأجواؤها سحرية رائعة جميلة.

8. فاستنكفت أن تستمر حياتها في الأرض جاثمة على الأقذاءِ
فرفضت هذه الجرادة أن تبقى تعيش على هذه الأرض، تحوم وتهبط على الأوساخ.

10.فمضت تحلق في الفضاءِ ولم تزل حتى وهت فهوت إلى الغبراءِ
قررت هذه الجرادة أن تطير نحو الجنة في السماء، فأخذت تحلق عالياً، إلى أن ضعفت وتعبت فسقطت على الأرض. 
11.هذي حكايتها وفيها عبرة للطائشين كهذه الحمقاءِ
في قصة هذه الجرادة عبرة للناس الحمقى، الذين يطلبون ما ليس لهم، فيخسروا نعماً عظيمة كانت بين أيديهم.

أ.فادي نور

عدد المواضيع

 ابلاغ وحذف هذه الصفحة (اضغط هنا)

[ روابط قد تكون ذات فائدة لك ]

هل تواجه مشكلة في فتح الملفات بعد تحميلها؟ اضغط هنا لحل المشكلة

عودة للصفحة الرئيسية

اقسام الموقع

تحميل تطبيق المنهاج الفلسطيني الجديد

عندك سؤال وبدك جواب؟ اضغط هنا للدخول لمنصة اسال المنهاج

    مواضيع اخرى قد تعجبك